جراد: التعديل الدستوري سينهي كافة الإنحرافات التي كانت سائدة في السابق

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد، السبت، بالجلفة أن التعديل الدستوري الذي سيعرض للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر القادم "سينهي كافة الانحرافات التي كانت سائدة في وقت سابق".

وقال السيد جراد في لقاء جمعه بفعاليات المجتمع المدني في ختام زيارة عمل للولاية أنه "بعد انتخاب السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية في 12 ديسمبر الفارط تجنبت الجزائر محاولات الدفع بها الى حالة اللاستقرار" وستكون يوم "الفاتح من نوفمبر القادم على موعد مع استفتاء تعديل الدستور الذي سينهي كل الانحرافات التي كانت سائدة في وقت سابق".

وأضاف الوزير الأول بأن الدستور القادم هو "دستور الشباب ودستور لكل فئات الشعب الجزائري" وهو أيضا -كما قال- "دستور بيان أول نوفمبر 1954 الذي يعتبر القاعدة الأساسية والعمود الفقري للوحدة الوطنية".

وبعد أن نوه الوزير الأول بوقفة الشعب الجزائري يوم 22 فبراير 2019 (الحراك الشعبي) أكد أن الجزائر الجديدة "ستبنى بسواعد رجال ونساء قادرين على إعادة هيبة البلاد".

 الدولة " لديها نية صادقة في التغيير "

وأكد الوزير الأول عبد العزيز جراد ، السبت، بالجلفة أن الدولة "لديها نية صادقة وإرادة في التغيير".

وقال السيد جراد خلال استماعه لانشغالات سكان مناطق الظل ببلدية سيدي بايزيد في اطار زيارة عمل يقوم بها لولاية الجلفة أن "الدولة بقيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون لديها النية الصادقة والإرادة في التغيير" مؤكدا أن رئيس الجمهورية "يولي أهمية قصوى لتنمية مناطق الظل لأنه يعرف جيدا الجزائر العميقة وهذه المناطق ووضعية سكانها نظرا لمساره المهني بالعديد من ولايات ودوائر البلاد".

ووعد السيد جراد بتلبية "كافة الاحتياجات التنموية" لمناطق الظل بالجلفة من خلال توفير النقل والكهرباء والغاز والخدمات الصحية للسكان.

وبعدما ذكر السيد جراد ب" تراكمات الماضي" دعا مواطني هذه المناطق الى ضرورة "النظر الى المستقبل".

كما حث المواطنين بصفة عامة على "عدم الاكتفاء بتقديم طلبات بل الالتزام أيضا بأداء واجبهم وخدمة بلادهم".

رئيس الجمهورية يقرر تخصيص 300 وحدة سكنية إجتماعية إضافية لولاية الجلفة

 وفي ذات السياق ، كشف  السيد عبد العزيز جراد، عن قرار رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، بتخصيص حصة سكنية اجتماعية إضافية لهذه الولاية السهبية تقدر بــــ 300 وحدة.

وفي ختام زيارة العمل التي قام بها السيد جراد لولاية الجلفة، كشف في لقائه بممثلي المجتمع المدني عن قرارات مهمة لرئيس الجمهورية بعث بها لسكان ولاية الجلفة منها تخصيص حصة سكنية إضافية تقدر ب 300 وحدة ذات طابع إجتماعي إيجاري، ومنح هذه الولاية 700 إعانة في إطار تعزيز البناء الريفي.

وكما ذكر الوزير الأول بأن ولاية الجلفة حظيت بغلاف مالي بقيمة 400 مليون دج للتكفل بجملة الإنشغالات التي تعنى بتحسين الإطار المعيشي للمواطنين من توفير للكهرباء وطرقات و مشاريع ذات صلة بالمدارس.

وكما عرج السيد جراد على جملة المشاريع التي وقف عليها في زيارته التي دامت يوما واحد، مشيرا إلى أنها "مكاسب تنموية هامة، لاسيما ما تعلق منها بوضع حجر الأساس لمشروع مركز مكافحة السرطان الذي يترجم الوفاء بالعهد الذي إلتزم به الرئيس تبون أمام سكان ولاية الجلفة".

وكما ثمن الوزير الأول دور المجتمع المدني بعد عقده للقائه معهم قائلا لهم: "أنتم أداة لتطوير وقوة فاعلة وإيجابية لبناء الجزائر".

وأشار إلى أن الإنشغالات التي طرحوها "تكاد تتكرر في غالب الولايات ولكن حلها يلزم التفكير ببعد وطني"، معتبرا اللقاء مع هؤلاء (أي المجتمع المدني) تعزيزا للديمقراطية التشاركية".وأضاف مسترسلا: "دورنا هنا لتعزيز آلية الإتصال المباشر".

وجدير بالذكر، فقد قدم الوزير الأول مداخلة على أثير الإذاعة المحلية أبرز فيها جوانب مختلفة تخص التنمية وعرج على مواضيع مختلفة تخص المحطة الهامة التي ستقبل عليها الجزائر في الفاتح من نوفمبر المقبل حيث سيجرى الإستفتاء على وثيقة تعديل الدستور.

 

فيديوهات

  • لقاء خاص مع وزير الإتصال و الناطق الرسمي بإسم الحكومة
  • Ammar Belhimer : il faut renforcer le lien entre une mobilisation sociale et populaire permanente avec la représentation politique
  • وزير الاتصال،الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر ضيف الصباح على امواج الاذاعة الوطنية
  • وزير الإتصال: نحضر قوانين تعمل على تنظيم قطاع الإعلام
  • وزير الاتصال: "المواقف الرافضة لتنظيم الرئاسيات لا تخدم مصلحة الجزائر"
  • رابحي: رئاسيات 12 ديسمبر عهد جديد من الأمل والتطور في كنف الديمقراطية
  • رابحي: "الرئاسيات المقبلة موعد حاسم في تاريخ الجزائر "
  • وزير الإتصال: الجيش أحبط مخططات دنيئة ضد الجزائر
  • وكالة الانباء الجزائرية تطلق قناة اخبارية على "الواب