المؤسسة العمومية للبث الاذاعي و التلفزي TDA

مؤسسة البث الاذاعي و التلفزي الجزائري هي مؤسسة عمومية ذات الطابع صناعي و تجاري تحت وصاية وزارة الاتصال.
انشئت المؤسسة بموجب مرسوم رقم 86-148 مؤرخ في 24 شوال عام 1406 الموافق أول يوليو سنة 1986 يتضمن إنشاء المؤسسة للبث الإذاعي و التلفزي.
حيث تم تغيير تسميتها وصيغتها القانونية سنة 1991 إلى مؤسسة البث الاذاعي و التلفزي مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي و تجاري.
كان عام 2010 بداية انطلاق الثورة الرقمية و دخول أجهزة الارسال الخاصة بالتلفزة الرقمية الأرضية حيز الخدمة. و قد وصلت التغطية إلى نسبة 85 بالمائة من مجموع السكان.
تعد مؤسسة البث الاذاعي و التلفزي الجزائري عضوا نشطا في العديد من المنظمات على الصعيد العربي، الافريقي و كذا الدولي و تتمثل هذه المنظمات في: الاتحاد الدولي للاتصالات، اتحاد الاذاعات الأوروبية، اتحاد الاذاعات العربية، اتحاد الاذاعات الافريقية، اتحاد الاذاعات الاسلامية.
تضمن مؤسسة البث الاذاعي و التلفزي الجزائري حصريا، استغلال أجهزة ارسال و بث برامج 57 قناة إذاعية و 5 قنوات تلفزية عمومية في الوطن و الخارج.
مؤسسة البث الاذاعي و التلفزي تقوم بتسويق عدة خدمات هي:
- التدفق العالي للأنترنات
- استضافة المواقع على شبكة الانترنت
- ايجار معدات البيانات لمتعاملي النت
- الاشتراك في مواقع التجهيزات التقنية و خدمات البث عبر الساتل أو البث الفضائي.
تعرف مؤسسة البث الاذاعي و التلفزي منذ مطلع القرن الحالي 2000 نهضة تكنولوجية و استثمارية كبيرة أملتها ظروف وطنية و دولية لم يسبق للمؤسسة أن عرفتها من قبل.
تؤدي المؤسسة مهمة رئيسية نظرا للمكانة التي تحتلها بصفتها مسؤولة عن البث، و يتمثل نشاطها في نقل الصورة داخل و خارج الوطن، مما يجعل من هذه المؤسسة العمود الفقري للاتصال فهي تضمن بالتالي الخدمات الاستراتيجية للبرامج الإذاعية و التلفزية في البلد.
تتمثل مهمة المؤسسة على الخصوص فيما يأتي:
-استغلال الشبكات التابعة لقطاع الاعلام و صيانتها.
- تبرم مع أية إدارة، أو هيئة وطنية، أو أجنبية، أية اتفاقية تستهدف ضمان إيصال البرامج التلفزية و الإذاعية، و المعطيات الاعلامية أو عبورها عبر شبكاتها.
- تشارك مع الادارات أو الهيئات الوطنية في تحديد مقاييس العتاد التقني للبث و الإرسال و مراقبة تطبيقها.
- تشارك بالاتصال مع الهيئات المعنية و تحت إشراف السلطة الوصية في أعمال الاتحادات المهنية للبث الاذاعي و التلفزي.
- تطور الأعمال و توطد علاقات التعاون مع الهيئات الأجنبية المماثلة لاسيما، في إطار تحقيق أهداف النظام العالمي الجديد للإعلام.
- دراسة الهياكل و الوسائل التقنية للبث الاذاعي و التلفزي و الإرسال و إعادة الإرسال و تطويرها.
- تكوين المستخدمين الذين لهم علاقة بهدفها و تحسين مستواهم.
- إقامة الهياكل و الوسائل التقنية لبث البرامج و الإرسال و إعادة الإرسال، طبقا للأحكام المنصوص عليها في هذا المجال في الأمر رقم 75-89 المؤرخ في 30 ديسمبر سنة 1975 المذكور أعلاه.
من هنا فإن تحقيق أهداف مؤسسة البث يعد تطورا لكل القطاع نظرا لمكانة  و أهمية هذه المؤسسة بين هيئات الانتاج السمعي البصري.

فيديوهات

  • وزير الإتصال: نحضر قوانين تعمل على تنظيم قطاع الإعلام
  • وزير الاتصال: "المواقف الرافضة لتنظيم الرئاسيات لا تخدم مصلحة الجزائر"
  • رابحي: رئاسيات 12 ديسمبر عهد جديد من الأمل والتطور في كنف الديمقراطية
  • رابحي: "الرئاسيات المقبلة موعد حاسم في تاريخ الجزائر "
  • وزير الإتصال: الجيش أحبط مخططات دنيئة ضد الجزائر
  • وكالة الانباء الجزائرية تطلق قناة اخبارية على "الواب