وزير الاتصال يدعو، من ولاية البويرة، الصحافة المكتوبة ووسائل الإعلام إلى العمل من أجل مشهد إعلامي جزائري قوي ومرجعي

دعا وزير الاتصال السيد جمال كعوان، يوم السبت 12 جانفي 2019 ، من ولاية البويرة، وسائل الإعلام والصحافة المكتوبة وكذا الصحافة الالكترونية إلى العمل من أجل إنشاء مشهد إعلامي جزائري قوي ومرجع من خلال استغلال التقدم التكنولوجي الذي يشهده العالم.

وأكد وزير الاتصال، خلال ندوة صحفية نشطها على هامش زيارته إلى ولاية البويرة على ضرورة أن تكون مختلف وسائل الإعلام والصحافة المكتوبة والصحافة الالكترونية في مستوى التطور التكنولوجي والرقمي من أجل العمل على خلق مشهد إعلامي جزائري قوي، معتبرا انه التحدي الحقيقي، الذي يجب أن نرفعه.

هذا و دشن وزير الاتصال عدة معارض فنية تقليدية بمناسبة الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة "يناير 2969".

كما أشار وزير الاتصال خلال لقائه بالصحافة إلى ضرورة تعميق التفكير و الحوار في الحقل و التنظيم الإعلامي بالجزائر، وذلك من اجل مواجهة الظاهرة العالمية المتمثلة في الشبكات الاجتماعية.

وتابع، أنه رغم دعم الدولة لوسائل الإعلام و على الرغم من التقدم التكنولوجي، إلا أن السابقين قد فشلوا في خلق مشهد إعلامي مهني و مرجعي مع مضمون جزائري متنوع مضيفا أن الشبكات الاجتماعية  تشكل منافسا حقيقيا لوسائل الإعلام و الصحافة المكتوبة.

وأكد وزير الاتصال في سياق منفصل، أن مهنة الصحفي صارت اليوم مهددة بسب الشبكات الاجتماعية وعليه يجب لابد أن تتظافر الجهود اجل رفع التحدي، موضحا انه من اجل إنشاء مشهد إعلامي مرجعي يجب أن يكون لدينا صحافة خاصة قوية وصحافة عمومية مؤثرة.

وفي رده على سؤال يتعلق بالصعوبات المالية والمشاكل القانونية، التي تواجهها الصحافة الالكترونية بالجزائر، أوضح وزير الاتصال أن المشكل لا يطرح على المستوى القانوني لأن القانون العضوي الخاص بالإعلام يتضمن عدة نقاط منظمة للصحافة الالكترونية، معتبرا الإشكال يكمن في كون بعض الصحف الالكترونية قد أنشئت دون أن يتكفل أصحابها بالنماذج الاقتصادية كمواقعهم التي تبحث عن إشهار.

ضمن هذا الإطار، جدد السيد جمال كعوان تأكيده على إرادة والتزام السلطات العمومية بمرافقة وتأطير إن أمكن هذه الصحافة، مضيفا لا يعني أن يضمن لها ريع إشهاري، فذلك غير وارد  داعيا أصحاب الصحيفة الالكترونية للتفكير أولا في النموذج الاقتصادي كموقعهم من اجل مواجهة أي صعوبات مالية.

كما أضاف وزير الاتصال، أن الصحافة الالكترونية حديثة النشأة وأن إنشاء صحيفة الالكترونية أمر سهل لكن يجب التفكير أولا في النموذج والإطار الاقتصادي حتى نتمكن من جلب المتعاملين الاقتصاديين والحصول على الإشهار مؤكدا أن وزارة الاتصال، كانت بصدد التفكير في إيجاد صيغة تسمح بمرافقة هذه الصحافة وإيجاد إطار اقتصادي مناسب لها.

في سياق منفصل، تطرق وزير الاتصال إلى مسالة صندوق مساعدة الصحافة المكتوبة، موضحا أن الملف بصدد الدراسة و انه سيتم إنشائه قريبا.

أما بخصوص الصحفي عدلان ملاح، الذي حكمت عليه العدالة بسنة سجنا مع النفاذ، فقد أوضح السيد جمال كعوان، أن هذه القضية  لا تتعلق بجنح الصحافة.

وفي رده على سؤال آخر، يتعلق ببطاقة الصحفي المحترف، أكد وزير الاتصال أن وزارة الاتصال، قد قامت بتطهير السجل الوطني موضحا ان سلطة ضبط الصحافة المكتوبة هي التي تتكفل بمنح تلك البطاقات للصحفيين.

وفيما يتعلق بسلطة ضبط الصحافة المكتوبة، فقد أشار وزير الاتصال إلى أن كل شيء جاهز بالنسبة للوزارة، التي استكملت عملية الإعداد لعملها المؤسساتي موضحا أننا ننتظر زملاءنا من الصحافة المكتوبة من اجل الانتهاء من هذا الملف ونحن بصدد تكثيف جهودنا وسنتمكن من ذلك.